العالمانية

وقفة تأمل و افتقار مع فيلم الجوكر !

الجوكر

بعد إخراج فيلم الـ ( joker )…

الفيلم نال زخماً إعلامياً بارزاً و حقق أرباحاً أسطوريةً في دور السينما بلغت قرابة المليار دولار أمريكي ( في أمريكا فقط! )  مع أنه لم يتجاوز شهراً واحداً من عرضه الأول!!! و كما يقول الدكتور الشيخ المبدع حسن الحسيني :”الساحة ليست للحق، الساحة الآن هي لمن يعمل”! 

هنا تتبين حقيقة تاريخية في فلسفة الفكر الغربي = و هي متلازمة الزيادة و النقصان بعلاقة طردية عند الغرب بين (التطور التقني) و (العبثية و ضياع القيم) !

في عصر النهضة كان الفكر الغربي يبحث عن آلية عمل الكون عبر إرهاصات الثورة التجريبية العلمية و صار منتشياً جداً بقوانين تفسر عمل الكون و لكن مع ملاحظة وجود الخالق حتى أن إسحاق نيوتن كان يستدل بدليل الإحكام و الإتقان على وجود الله! و إن كان بدأ يخبو عند الغرب نَفَس التعظيم الإلهي لنشوة العلم كبراً و علواً، حتى بدأت بوادر ظهور الإلحاد الربوبي  الذي ينفي حكمة الله في خلقه و ينزع سلطة العبودية من الكون و أن الله تعالى خلق الكون بقوانين محكمة و تركه هملاً…

انتشى الغرب أكثر في عصر التنوير فاشتدت الثورة العلمية التجريبية و بدأ يظهر صوت الإلحاد الصريح و الحاد جداً في إنكار الله تعالى بعبارات سيئة في حق التعظيم الرباني – سبحان الله و تعالى عما يصفون – و بدأت تتعالى بعدُ في عصر الحداثة و ما بعد الحداثة أصوات (النسبية)، ليس في نظرية آينشتاين فقط بل صارت تتمدد في كل المجالات التجريبية و الإنسانية، حتى الفيزياء الكلاسيكية أصابها الشلل بنظريات (الكوانتم ميكانيك)، و رجع الغرب لسفسطة اليونانيين القدماء بالتشكيك في المبادئ الفطرية الأولية، و ظهر التصريح بعدم جدوى الفلسفة و أن الراية الآن يحملها العلم التجريبي كما صرح الفيزيائي الملحد ستيفن هوكنج!

من يتتبع الفكر الغربي و توغله في العلم التجريبي شيئاً فشيئاً يلاحظ استحضاره للاستغناء في كل فترة عن العظمة الإلهية حتى وصل الإلحاد الجديد لذروته الآن…

الغريب في الأمر – و هو ما له تعلق بفيلم الـ (joker) – أن الفكر الغربي الآن وصل لهاوية بعيدة جداً في فقدان بوصلة الغائية! صاروا يتلذذون بالعالم بدون مقصد.. بدون غاية.. بدون هدف! العبثية في أبهى صورها! التشتت! .. اللامبالاة! 

هي حالة فقدان الحقيقة العظمى في الوجود!.. حالة فقدان ( الله) في الحياة!… صار الغرب ينتج الأفلام تلو الأفلام ليبرر للعبثية و للكآبة و للتشتت!

فيلم الـ(joker) فيلم وصل القمة في الأدب السينمائي و خلاصته النهائية هي ( اللاشيء! )، التبرير للجريمة و القتل و التعذيب و الاستمتاع بالفتك و الضرر للناس بمناظر وحشية و دموية تصيب الإنسان بالذعر و الهلع معبراً عن الكآبة و الأذى الذي يلحقه من المجتمع… هذا الفيلم و مثيلاته من الأفلام التي أُغرقت في التبرير للجريمة بكل أنواعها يرسم حياة النسبوية التي يعيشها الغرب الآن.. حياة باهتة! حياة قاتمة! حياة تفتقر للحقيقة المطلقة و الفطرة السوية و ( السر الأعظم) – كما يقول ابن القيم في المدارج – هي حياة تفتقر لمعرفة الله – تبارك وتعالى -…

لن يستطيع الغرب ضبط النفس و معدلات الجريمة المتزايدة و تسفل الأخلاق الدنيئة التي صار الإعلام يُشرعن لها! = ما لم يرجع لقوة متعالية حكيمة مدبرة عظيمة عليمة… ما لم يرجع لله – تبارك و تعالى -…

لقد أبدع شيخ الإسلام ابن تيمية حينما رسم منهجية أهل السنة والجماعة في صفات الله تعالى مقارناً لها بالفلاسفة و بالمتكلمين فأخرج إبداعاً معرفياً في مجال العقيدة بأن أخصّ خصائص صفات الله – تبارك و تعالى – هي : كمال غنى الله تعالى مقابل تمام افتقار المخلوق!!!

يا للعظمة! سبحان الله العظيم!

{ يأيها الناس أنتم الفقراء إلى الله و الله هو الغني الحميد}

هذه الآية فلنكتبها بماء العيون على صفائح الذهب المُحلّى لتكون كنزاً افتقده الفكر الأوربي في عصوره شيئاً فشيئاً فوقع في عبثية و لا غائية مريعة!

آية الكرسي من سورة البقرة – و هي أعظم آية في القرآن الكريم – و قد احتوت على كمال الرب تبارك وتعالى و جمال صفاته كما قرر ذلك أبو المنذر أبي بن كعب فكانت الجائزة قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( و الله ليهنِكَ العلم أبا المنذر) [كما في صحيح مسلم]… نعم هو العلم المفقود الآن في الفكر الغربي، هو السر الأعظم الذي يضبط الإنسان في فلسفة الأخلاق و الغايات و القيم؛ فالإنسان لا يقوم وحده…

و لماذا لما تم عرض الفيلم كانت الحراسة العسكرية مشددة تماماً في دور السينما ؟!!! 

لأنهم خافوا من تكرار حادثة في دور السينما بعد عرض فيلم شبيه بهذا الفيلم فخرج من يريد حقيقةً تطبيق هذه العبثية و هو متقنّع بقناع الـ (joker) في أرض الواقع!! =فقتّل الحضور فأردى منهم ١٢ قتيلاً و جرح ٧٢ مصاباً! وتقول المواطنة الأمريكية ساندي فيليبس، التي فقدت ابنتها البالغة من العمر 24 عاما في الهجوم : “لا أحتاج لرؤية وجه هولمز لأتذكره. يكفي رؤية الإعلان التشويقي للفيلم حتى تحضر صورته في ذهني”!!! .

نخرج من زخم هذه العبثية و التبرير للجريمة بخلاصة فريدة و هي : {  قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَىٰ أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۖ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ } 

سبحانك اللهم وبحمدك! 

#العالمانية_طاعون_العصر 

#joker

ملاحظة :

(لم أحضر كل الفيلم ، وإنما استفدتُ فكرته  ورأيت بعض مقاطع معبرة عن جوهره ، ومعلومات عنه من مراجعة للفيلم قدمها د. حسن الحسيني)

السابق
خديعة العالمانية العربية
التالي
هل تُحقق الليبرالية نموذج الدولة اللا انحيازية ” impartial state ” كما يُسوّق لها ؟

اترك تعليقاً